شفط دهون الجسم

شفط دهون الجسم

 تقنية شفط الدهون حسب وصف تعتمد على استخدام جهاز لإذابة الدهون ومن ثم سحبها للخارج ويتم تذويب الدهون بطريقه الشفط أو الفاكيوم إلى درجه اقل من – 76 ملم زئبقي وتعد هذه ألطريقه هي ألطريقه الكلاسيكية لإزالة الدهون العميقة , فمن المعروف إن الجسم يتكون من طبقات من الدهون فهناك طبقتين تحت الجلد الطبقة السطحية والطبقة العميقة ومن ثم هناك الطبقة الداخلية التي بين الأمعاء والتي تسبب في ظهور الكرش وهي للتخزين الداخلي داخل الجسم وعمليات الشفط تقوم بازاله الدهون العميقة وبالتالي تؤدي إلى إنقاص الحجم في المنطقة المحددة بينما تقنية نحت القوام تعتمد على إزالة الدهون العميقة وتخفيف من الدهون السطحية لأعاده الشكل الخارجي كما ويتم فيها تجميع هذه الدهون ومن ثم استخدامها لتعبئة مناطق أخرى ومن المعروف إن الجسم يتكون من ارتفاعات و انخفاضات فمثلا تكون منطقة الخصر منخفضة بينما منطقة الأرداف مرتفعه ولتصحيح الشكل من جميع الإبعاد فانه يتم السحب من منطقة ومن ثم التعبة في مناطق أخرى مع ألمحافظه على التوازن بينهما. عادة عمليات الشفط يستخدم جهاز واحد وهو جهاز الشفط بينما علميات النحت يستخدم أكثر من جهاز ابتداء من الجهاز الشفط التقليدي يتبعه استخدام جهاز الشفط ألهزاز في المناطق مثل الظهر وميزه هذا الجهاز انه يفتح قنوات أفقية ولا يتسبب في ظهور أي تغير في ملمس سطح الجلد كمان إن هناك الجهاز الليزر الذي يستخدم في إذابة الدهون السطحية ويساعد على شد الجلد لدرجه معينة كذلك يمكن استخدام جهاز تذويب الدهون بالموجات الصوتية وهو يساعد على إزالة طبقه السطحية من الدهون إلا انه يجب الحرص في عدم تجنب بشكل سطحي فقد يسبب حروقا خارجية وفي النهاية هناك جهاز الموجات الترددية الذي يساعد على شد الجلد ومن بين جميع الأجهزة جهاز الهزاز يعد الأكثر انتشارا.
بتاريخ

25 نوفمبر، 2017

أرسل

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *